انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 12 ديسمبر 2018 - 10:19
العالم الآن
حجم الخط :
وفاة ممثلة التلفزيون الأميركية ماري تايلر مور عن 80 عاماً


الكاتب: AB
المحرر: AB
2017/01/27 17:46
عدد القراءات: 20705


 

المدى برس / بغداد

توفيت الممثلة الأميركية التلفزيونية الشهيرة ماري تايلر مور، شمال شرق الولايات المتحدة عن 80 عاماً، فيما تعد أول من جسّد المرأة العصرية العزباء العاملة في التلفزيون.

وتوفيت الممثلة في أحد مستشفيات كونيتيكت (شمال شرق الولايات المتحدة) أول أمس الأربعاء، بحسب وسائل اعلام اميركية بعدما عانت طوال سنوات من السكري وخضعت العام 2011 لعملية في الدماغ، في حين قالت الناطقة بإسمها في بيان لها إن "ماري ستبقى في الذاكرة على أنها صاحبة رؤية مقدامة كانت تضيء العالم ببسمتها".

وقد استمر هذا المسلسل التلفزيوني الذي حمل إسمها سبعة مواسم في السبعينات وقد صنفته مجلة "تايم" ضمن 17 مسلسلاً "غيّرت وجه التلفزيون"، وعد برنامج "ماري تايلر مور شو" ثورياً في الحقبة التي بث فيها إذ كان يتمحور على امرأة عزباء تعيش بمفردها تسعى الى تحقيق حلمها بأن تكون صحافية تلفزيونية معروفة، وقد تفرعت عن المسلسل برامج أخرى تناولت شخصيات عدة منه.

وشاركت ماري تايلر مور من خلال شركة الانتاج "ام تي ام انتربرايز" التي أسستها مع زوجها الثاني غرانت تينكر في انتاج مسلسلات ناجحة مثل "ريمنغتون ستيل".

ومثلت مور في أفلام سينمائية أيضاً من بينها "تشينج اوف هابيت" الى جانب الفيس بريسلي و "ثورولي مودرن ميللي" مع جولي اندروز.

وقد رشحت للفوز بجائزة أوسكار عن فيلم "اورديناري بيبول" من اخراج روبرت ريدفورد وفازت بجوائز عدة ايمي فضلاً عن جائزة توني للمسرح عن دورها في "هوز لايف ايز ايت اني واي" في برودواي.

وعانت الممثلة في حياتها مشاكل عدة فإلى جانب السكري كانت تدمن الكحول وكان ابنها الوحيد يعاني من مشاكل نفسية ويدمن المخدرات، وتوفي ابنها جراء إصابته برصاصة في العام 1980 أطلقها بنفسه في حادث وصف بأنه عرضي.

وولدت ماري تايلر مور في بروكلين في نيويورك وانتقلت الى كاليفورنيا عندما كانت طفلة.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: