انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الخميس, 18 يوليــو 2019 - 15:28
سياسة
حجم الخط :
وزير الداخلية السابق محمد الغبان
الغبان مستشاراً لهيئة عليا في الحشد تتولى تكييف الوضع الإداري والقانوني للهيئة


الكاتب: AHF
المحرر: AHF
2017/01/27 19:01
عدد القراءات: 5007


 

المدى برس / بغداد

أكد وزير الداخلية السابق محمد الغبان، اليوم الجمعة، ترؤسه بشكل رسمي لجنة عليا في هيئة الحشد الشعبي، تضم ممثلين عن مجلس القضاء الأعلى والأمانة العامة لمجلس الوزراء، وفيما بيّن أن اللجنة ستضطلع بتكييف الوضع الإداري والقانوني لهيئة الحشد، لفت الى إعداد اللجنة مشاريع قوانين لتعضيد الوضع القانوني للهيئة.

وقال المكتب الإعلامي لوزير الداخلية السابق محمد الغبان، في بيان تلقت (المدى برس)، نسحة منه، إن "وزير الداخلية المستقيل محمد الغبان، ترأس بشكل رسمي، لجنة عليا في هيئة الحشد الشعبي بعضوية مدراء دوائر الهيئة وممثلين عن مجلس القضاء الأعلى ومجلس شورى الدولة والأمانة العامة لمجلس الوزراء".

وأضاف البيان أن "اللجنة ستضطلع بتكييف الوضع الإداري والقانوني لهيئة الحشد الشعبي لاسيما بعد إقرار قانون الهيئة والمصادقة عليه من قبل رئاسة الجمهورية".

وتابع البيان أن "اللجنة ستقوم بإعداد مشاريع قوانين لتعضيد الوضع القانوني للهيئة، منها مشروع قانون الخدمة والتقاعد لمنتسبي الحشد الشعبي وقانون الرواتب الى جانب الأنظمة والتعليمات التي تحتاجها تلك القوانين لتنفيذها".

وكان وزير الداخلية السابق محمد سالم الغبان أعلن، في 5 من تموز 2016، تقديم استقالته إلى رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، وجاءت الاستقالة بعد يومين من التفجير الذي شهدته منطقة الكرادة وسط بغداد، وأسفر عن سقوط مئات الضحايا، والذي أثار موجة غضب شعبي كبيرة صاحبها استنكار وإدانة واسعة من الداخل والخارج.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: