انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 17 يوليــو 2019 - 14:33
سياسة
حجم الخط :
رئيس التحالف الوطني العراقي عمار الحكيم
الحكيم: التسوية الوطنية لا تتوقف على الشيعة والسنة ونعمل على النظام اللامركزي


الكاتب: AR
المحرر: AR
2017/01/28 11:53
عدد القراءات: 3212


المدى برس/بغداد

أكد رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم، اليوم السبت، أن مشروع التسوية الوطنية لا يتوقف على الشيعة والسنة بل يشمل جميع الاطياف، وأوضح ان البعض يستهدف التسوية الوطنية لانها تفقده بضاعته الطائفية، وفيما حذر من استمرار "دوامة العنف" ما لم يتم المضي بمشروع التسوية، اشار الى ان نظام اللامركزية هو الذي نعمل عليه.

وقال الحكيم في كلمته خلال مؤتمر العشائر العراقية للمصالحة الوطنية وحضرته (المدى برس)، أن "مشروع التسوية الوطنية من شأنه أن يمضي ولا يمكن أن يتوقف لكنه قد يتلكأ وتشاع عنه الملابسات وقد يكتنفه الغموض أو يتردد في دعمه البعض إلا انه سيتقدم"، مؤكداً ان " التسوية الوطنية ليست مشروعا للتسوية بين الشيعة والسنة وحدهم وإنما هو مشروع للتسوية بين العراقيين على اختلاف مكوناتهم على جميع الأصعدة"، مبيناً انه "ما لم نمض في مشروع التسوية فأن دوامة العنف وأزمة الثقة ستستمر".

وأضاف الحكيم أن "البعض يستهدف التسوية لأن بضاعته الطائفية والكره والبغضاء والأحقاد وفي ظل التسوية سيخسر البضاعة التي يسوق فيها نفسه"، موضحاً أن "البعض أيضا يجهل تفاصيلها والبعض تعرض للتشويش الكبير من وسائل الإعلام ولكن لا خيار لنا إلا أن نتفاهم مع بعضنا ونتصالح على أسس صحيحة ونمضي".

وأشار رئيس التحالف الوطني الى ان "مشروع التسوية الوطنية ليس قرارا ولا تراجعا فيها وسنمضي به برغم كل المعوقات"، مشدداً على انه "لا تسوية مع من يحاول نسف الدستور والعملية السياسية".

ولفت الحكيم الى ان "هناك الملايين من النازحين في الفترة الأخيرة، مليون منهم توجهوا نحو محافظات الجنوب وعشائرهم وعاشوا وتعايشوا واندمجوا في ظاهرة مميزة في التلاحم الوطني ولم نسمع اعتداء على خلفية طائفية ولم نسمع مشاكل وهم ليسوا عددا قليلا ولكنهم اندمجوا وتعايشوا ونجد اليوم في أكثر المدن قدسية وتحفظا في النجف وكربلاء أكثر أبناء الفلوجة والانبار ونينوى".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: