انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 21 يوليــو 2019 - 04:40
سياسة
حجم الخط :
خور عبد الله المطل على الخليج العربي في محافظة البصرة
وزير اسبق يطالب بالتريث بتطبيق اتفاقية خور عبد الله و"الضغط" على الكويت


الكاتب: AB ,MK
المحرر: AB
2017/01/28 13:49
عدد القراءات: 3773


 

المدى برس/بغداد

حمل وزير النقل الاسبق عامر عبد الجبار، اليوم السبت، الحكومة والبرلمان السابقين مسؤولية اتفاقية خور عبد الله، وعد أنها تتضمن "خروقاً وأخطاء كثيرة وقدمت تنازلاً جديداً للكويت"، فيما طالب الحكومة بـالتريث بتطبيق الاتفاقية والضغط على الكويت بالاعتذار عن مشروع الربط السككي".

وقال عبد الجبار خلال مؤتمر صحفي عقده بمبنى البرلمان مع عدد من النواب وحضرته (المدى برس)، إن "الحكومة والبرلمان السابقين يتحملان مسؤولية اتفاقية خور عبد الله، التي استأنفتها الحكومة الحالية"، مبينا أن "الاتفاقية تتضمن خروقاً وأخطاء كثيرة وقدمت تنازلاً جديداً للكويت يبدأ من الدعامة 156".

ودعا عبد الجبار، الى "تشكيل فريق عمل لايضاح الامور"، مشددا على أن "التعجيل بتوقيع اتفاقية بين الطرفين لترسيم الملاحة هو شيء لا يمكن القبول به لعدم وجود ملاحة مشتركة سابقاً حيث لا تمتلك الكويت أي سفن ضمن خور عبد الله".

وطالب الوزير الاسبق، مجلس الوزراء "بالتريث بتطبيق القرار او الغائه لحين حصول تكافؤ بين الطرفين بالملاحة"، مشيرا الى ضرورة "ارسال كتاب الى الكويت ومجلس وزراء النقل العرب للاعتذار عن الربط  السككي مع الكويت لاسباب اقتصادية وحينها ستكون هذه ورقة ضغط على الكويت خلال المفاوضات المقبلة".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: