انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 17 يوليــو 2019 - 09:15
سياسة
حجم الخط :
جلسة حوارية نظمها الحزب الشيوعي في محافظة بابل
الحزب الشيوعي يهاجم سانت ليغو ويطالب بـ"الاصلاح والتغيير"


الكاتب: AB ,IM ,NS
المحرر: AB ,NS
2017/01/28 17:26
عدد القراءات: 4246


 

المدى برس/ بابل

عد الحزب الشيوعي العراقي، أن اعتماد نظام سانت ليغو المعدل في الانتخابات المحلية يهدف لـ"اقصاء" القوائم التي لا تنتمي للكتل "المتنفذة الكبيرة"، وحمل تلك الكتل مسؤولية "الصراعات الرئيسة التي تهدف للامتيازات والمواقع من دون اهتمام بالصالح العام"، فيما طالب بـ"التغيير والاصلاح" لمواجهة التحديات التي تواجه البلاد وفتح آفاق مصالحة وطنية.

وقال سكرتير اللجنة المركزية في الحزب الشيوعي العراقي رائد فهمي خلال جلسة حوارية نظمها الحزب الشيوعي في قاعة الفنانين وسط الحلة وحضرتها (المدى برس)، إن "مشروع قانون انتخابات مجالس المحافظات والاقضية يهدف الى اقصاء القوائم التي لا تنتمي إلى الكتل المتنفذة الكبيرة باعتماد نظام سانت ليغو المعدل، وتحميل مسؤولية فشل المجالس لاعضاء القوائم الصغيرة"، محملا ممثلي الكتل الكبيرة المسؤولية عن "الصراعات الرئيسة التي تهدف للامتيازات والمواقع من دون اهتمام بالصالح العام". 

وأضاف فهمي، أن "القانون يهدف للحيلولة دون تمثيل القوى والشخصيات التي تدعو إلى مغادرة الطائفية السياسية ونهج المحاصصة واعتماد المواطنة منهجا بعد ان أثبتت الدورات السابقة الفشل الذريع لقوى المحاصصة في تسجيل اي منجز"، مطالبا بـ"التغير والاصلاح لمواجهة التحديات التي تواجه بلدنا وفتح آفاق مصالحة وطنية ومجتمعية حقيقية وحفظ وحدة البلاد وتجنيبها مخاطر التقسيم والاحتراب الداخلي".

واتهم سكرتير اللجنة المركزية في الحزب الشيوعي، متنفذين وفاسدين "بالتعنت بالمحاصصة تحت عناوين مختلفة وتغليبهم مصالحهم الضيقة على مصالح الشعب والوطن"، عادا أن "ذلك انعكس على اداء مؤسسات الدولة الذي اتسم بالشلل والعجز عن تلبية حاجات الناس وفي اشتداد الازمة المالية الاقتصادية وازدياد نسب البطالة وتفشي الفساد في الدولة والمجتمع".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: