انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 12 ديسمبر 2018 - 10:18
العالم الآن
حجم الخط :
برونهيلده بومزيل سكرتيرة غوبلز
وفاة سكرتيرة صاحب شعار "أكذب حتى يصدقك الناس" عن 106 سنوات


الكاتب:
المحرر: BK
2017/01/30 16:58
عدد القراءات: 14983


المدى برس/ بغداد

أعلن في ألمانيا، اليوم الاثنين، عن وفاة  برونهيلده بومزيل، سكرتيرة وزير الدعاية السياسية بالنظام النازي، جوزف غوبلز، عن 106 سنوات.

 وقال مخرج الفلم الوثائقي عن حياة سكرتيرة غوبلز، بحسب ما أوردت وكالة (فرانس برس)، وتابعته (المدى برس)، إن "بورنهيلده بومزيل توفيت الجمعة (الـ27 من كانون الثاني 2017 الحالي)، أي في اليوم العالمي لذكرى ضحايا المحرقة النازية".

وكانت بومزيل، بين العام 1942 ونهاية الحرب العالمية الثانية، سكرتيرة جوزف غوبلز، أحد أكثر الشخصيات نفوذاً في نظام أدولف هتلر، حيث كانت تعتبر "الشاهدة الأخيرة" الحيّة المقربة من أوساط السلطة النازية، وكانت محور فيلم وثائقي بعنوان "حياة المانية" في العام 2016، تضمن شهاداتها المصورة.

وفي الفيلم تؤكد شأنها في ذلك شأن الكثير من الألمان، أنها "لم تكن تدرك الجرائم التي ارتكبها النازيون لاسيما معسكرات الاعتقال والإبادة التي كانت في قلب محرقة اليهود".

وسألت في الفيلم "هل ألوم نفسي لأني لم أكن أهتم للسياسة؟ لم نكن على علم بالمعسكرات، فنحن جميعاً كنا في معسكر اعتقال كبير"، في إشارة إلى قمع كل أشكال المعارضة وهيمنة الشرطة السياسية.

وأضافت بومزيل، "لم أكن قادرة على المقاومة كنت من فئة الجبناء".

يذكر أن غوبلز، (29 من تشرين الأول 1897 – 1 من أيار 1945)، وزير الدعاية السياسية في عهد أدولف هتلر وألمانيا النازية، وأحد أبرز أفراد حكومة هتلر لقدراته الخطابية، وتولى منصب مستشار ألمانيا لمدة يوم واحد في (الثلاثين من نيسان 1945) عقب انتحار هتلر.

ويعد جوزيف غوبلز، رفيق أدولف هتلر حتى الدقائق الأخيرة من حياتهِ، من الرموز في مجال الحرب النفسية، وأحد أبرز من وظّفوا واستثمروا وسائل الإعلام فيها، وهو صاحب الشعار الشهير "أكذب حتى يصدقك الناس".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: