انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 12 ديسمبر 2018 - 10:44
سياسة
حجم الخط :
جلسة مجلس النواب
ضمانات التحالف الوطني للعبادي سهّلت تمرير نصف التعديل الوزاري


الكاتب:
المحرر:
2017/01/31 23:02
عدد القراءات: 14646


المدى برس/بغداد

تلقى رئيس الوزراء تطمينات التحالف الوطني بالتصويت على مرشحي 4 وزارات شاغرة عشيّة تقديمهم أمام البرلمان. كما تعهد التحالف بتمرير المرشح التركماني لتولي حقيبة الصناعة الذي اخفق في النهاية. وتؤكد كتلة دولة القانون ان العبادي اقنع جميع القوى السياسية بالأسماء التي طرحها.

لكن كتلة إياد علاوي ترى عكس ذلك. ويتهم ائتلاف الوطنية، الذي يتزعمه علاوي، رئيس الحكومة بأنه "كرس المحاصصة" في ترشيح وزيرين أمنيين تابعين لأحزاب.

ويقول الائتلاف، الذي انسحب من جلسة التصويت، بأن الأخير كان قد وعده باختيار مرشح "تكنوقراط" لتلك الوزارات، وهو ما لم يحصل في النهاية، بحسب كتلة علاوي.

وأكد العبادي، خلال جلسة مجلس النواب الأخيرة، ان "الأسماء المرشحة للوزارات الشاغرة لم تكن على اساس انتمائها للكتل وانما على اساس المعطيات المقدمة".

وينفي تحالف القوى ترشيحه لوزير الدفاع اللواء عرفان الحيالي، الذي كان يشغل منصباً رفيعاً في جهاز مكافحة الإرهاب، قبل استقالته قبل يوم من ترشيحه.

كما عزا قيادي في تحالف القوى رفض المرشحة لتولي حقيبة التجارة، إنعام العبيدي، الى أحاديث عن ارتباطها بمكتب زعيم متحدون اسامة النجيفي.

اللافت ان كتلة علاوي، التي اعتذرت عن تسلم وزارة التجارة، عزت رفض مرشحة التجارة الى كونها هي ومرشح الصناعة من التكنوقراط.

جلسة اختيار الوزراء

واختار البرلمان، يوم الاثنين الفائت، اللواء عرفان الحيالي وزيراً للدفاع خلفاً للوزير المقال خالد العبيدي. كما صوّت على اختيار قاسم الأعرجي وزيراً للداخلية ليخلف بذلك محمد الغبان الذي استقال من منصبه بعد هجوم منطقة الكرادة صيف 2016.

وتشير السيرة الذاتية للحيالي - وهو سُني ينحدر من بلدة حديثة في الأنبار- إلى أن النظام السابق اصدر بحقه حكماً بالإعدام في تسعينات القرن الماضي بتهمة انخراطه بتنظيم يسعى للإطاحة بنظام صدام، قبل أن يطلق سراحه بعفو خاصة بسبب "الضغط العشائري".

وأقال البرلمان، في جلسة مثيرة للجدل عقدت في آب الماضي، خالد العبيدي- وهو سُني ينحدر من الموصل- بعد اتهامات بالفساد.

بالمقابل ينتمي الأعرجي، المولود في مدينة الكوت، إلى كتلة بدر،  وهي ذات الكتلة التي ينتمي إليها الغبان.

وأدى الوزيران الجديدان اليمين الدستورية أمام مجلس النواب في نفس جلسة التصويت. ولم تحصل الموافقة على شغل كل من إنعام العبيدي لوزارة التجارة، ويوسف علي الأسدي لوزارة الصناعة، الذي قدمه رئيس الحكومة بديلاً عن المرشح التركماني نجم الدين محسن، بعدما أدت انقسامات النواب التركمان الى استبعاده.

عشية يوم التصويت

وكان التحالف الوطني استبق جلسة البرلمان الأخيرة ليعلن بدوره اسماء المرشحين للمناصب الأربعة الشاغرة.

ويؤكد النائب عامر الفايز، عضو الهيئة السياسية في التحالف الوطني، ان "العبادي قدم اسماء مرشحيه عشيّة جلسة التصويت أمام الهيئة".

واوضح الفايز، في تصريح لـ(المدى)، ان "رئيس الحكومة عرض اسماء المرشحين أمام الهيئة السياسية بناءً على طلب التحالف"، لافتاً الى ان "التحالف كان يريد معرفة أسباب تعثر اكمال التعديل الحكومي".

واشار العبادي خلال الاجتماع الأخير، بحسب الفايز، الى ان "انقسام تحالف القوى تسبّب في عرقلة تقديم مرشح لوزارة الدفاع".

ويؤكد عضو ائتلاف المواطن، بزعامة عمار الحكيم، ان "العبادي قال بأنه عرض اسم مرشح الدفاع على كتلة الوطنية ولم تعترض"، مشيراً الى ان النائب عباس البياتي، التركماني الشيعي، وافق على مرشح الصناعة.

وتعهد التحالف الوطني لرئيس الوزراء بقائمة المرشحين التي طرحها في الاجتماع، بحسب النائب عن كتلة المواطن.

غضب كتلة علاوي

لكن النائب كاظم الشمري، رئيس كتلة علاوي في البرلمان، يؤكد ان "رئيس الوزراء ضرب الإصلاحات عرض الحائط" عبر تقديم مرشحين حزبيين لوزاتي الدفاع والداخلية.

واكد الشمري، في تصريح لـ(المدى) امس، ان "وزير الدفاع عضو في ائتلاف متحدون، وليس مرشحاً عن الكتلة فقط".

وكان ائتلاف علاوي قدم 6 مرشحين لرئيس الوزراء، خلال الأشهر الماضية، متوقعاً ان يحظى احدهم بموافقة رئيس الحكومة والبرلمان.

واضاف الشمري ان "العبادي رفض فرصة الخروج من المحاصصة وعاد الى ترشيح حزبيين الى الوزارات".

ويرى النائب المقرب من علاوي ان "جلسة البرلمان الأخيرة مثلت تراجعاً عن الإصلاحات"، لافتاً الى ان "الكتل مررت الوزراء الحزبيين مقابل رفض مرشحي التجارة والصناعة وهما من التكنوقراط".

وقال الشمري بأن كتلته تدرس عدة خيارات في المستقبل "من ضمنها الانسحاب من العملية السياسية والتحول الى كتلة معارضة في البرلمان".

لكن النائب عامر الفايز، عضو الهيئة السياسية للتحالف الوطني، قال ان "انعام العبيدي، مرشحة وزارة التجارة، أخفقت لأن تحالف القوى وائتلاف علاوي لم يتفقا".

وكان ائتلاف الوطنية اكد منذ اشهر رفضه تولي منصب وزارة التجارة مجددا، بعد ان قرر مجلس الوزراء فصل وزير التجارة السابق اثر ملاحقته بتهم فساد.

وقال مقربون من رئيس الوزراء، عقب جلسة التصويت، ان انسحاب ائتلاف الوطنية من الجلسة خلق "زوبعة سياسية" لإرباك الوضع السياسي والنيابي، مؤكدين ان اختيار وزراء الداخلية والدفاع لم يكن بضغط سياسي او دولي، بل انه جاء بناء على رغبة رئيس الوزراء.

القوى: لانعرف الحيالي

في غضون ذلك نفت النائبة انتصار الجبوري، عضو تحالف القوى، ترشيح كتلتها لوزير الدفاع اللواء الحيالي، مؤكدة بأنها اول مرة ترى الأخير في البرلمان.

وقالت الجبوري، في تصريح لـ(المدى)، "لانعرف الحيالي، وصوَّتنا عليه لأننا قرأنا في سيرته الشخصية أنه رجل مهني"، مشيرة الى ان "التحالف الوطني كان متمسكاً جداً بوزير الداخلية قاسم الأعرجي".

وكان تحالف القوى قدم 10 مرشحين لوزارة الدفاع، 6 منهم قدمهم زعيم متحدون ونائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي. وتسرب حينها اسم الحيالي من ضمن قائمة الأخير.

بالمقابل، قالت الجبوري ان البرلمان رفض التصويت على مرشحة التجارة نظرا للحديث عن ترشحيها من مكتب النجيفي.

من : وائل نعمة.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: