انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 12 ديسمبر 2018 - 10:19
العالم الآن
حجم الخط :
المبعوث الأممي دي مستورا
دي ميستورا : إذا فشلت المعارضة السورية في تحديد وفدها لجنيف فسأحدده بنفسي


الكاتب: AZ
المحرر: AZ
2017/02/01 19:10
عدد القراءات: 226783


المدى برس/ بغداد

قال المبعوث الأممي الخاص بسوريا، ستيفان دي ميستورا، إنه "سيحدد بنفسه أعضاء وفد المعارضة السورية للمشاركة في مفاوضات جنيف في حال فشلها في تشكيله حتى الثامن من شباط الجاري".

وأضاف دي ميستورا في مؤتمر صحفي، أجراه عقب الجلسة المغلقة لمجلس الأمن الدولي التي انعقدت، أمس الثلاثاء، أنه "في حال عدم تحديد المعارضة أسماء وفدها الموحد، حتى الثامن من فبراير/ شباط الجاري، سأضطر للجوء إلى التدابير التي لم أطبقها سابقاً، وبموجب القرار رقم 2254، ليَّ الحق في اختيار الوفد بنفسي لضمان القدر الأكبر من تمثيله لفصائل المعارضة، بما في ذلك ضمان مشاركة نساء، وهن لم يتم تمثيلهن بصورة كافية".

وأردف المبعوث الأممي الخاص بسوريا أن "الجولة الجديدة من مفاوضات جنيف بين أطراف الأزمة السورية، تأجّلت من 8 شباط إلى الـ20 من الشهر ذاته".

وزادَ دي ميستورا بالقول: "طلبت من مجلس الأمن، استناداً إلى المناقشات التي أجريتها مع الأمين العام للأمم المتحدة، تأجيل المفاوضات إلى الـ20 من شباط".

وأرجع المسؤول الأممي أسباب اتخاذه القرار إلى ما يلي، "أولاً، نوّد إعطاء فرصة للمبادرة التي وضعت في آستانا لكي تتحقق، وإذا كانت الهدنة ثابتة للدرجة التي نرغب فيها أن تكون، سيساعد ذلك المفاوضات السورية، ثانياً، نريد أن نعطي الفرصة للحكومة السورية لتشارك في المفاوضات بقوة، ونريد أن نعطي الفرصة للمعارضة لتكون موحدة في المفاوضات".

وأشار إلى أنه "سيبدأ بإرسال دعوات لحضور الاجتماع في جنيف بعد الثامن من فبراير/ شباط"، معلناً عن "إجراء اجتماع فني في العاصمة الكازاخية آستانا في الـ6 من شباط، لبحث آلية مراقبة نظام وقف إطلاق النار في سوريا"، مؤكداً أن "ممثلين عن الأمم المتحدة سيشاركون في الاجتماع".

وتابع المبعوث الأممي الخاص بسوريا أنه "سيجري في الـ6 من شباط، اجتماعاً فنياً في آستانا لبحث نتائج إنشاء الآلية بشأن مراقبة وقف إطلاق النار في سوريا".

يذكر أن مفاوضات جنيف كان من المفترض أن تنعقد في الثامن من شهر فبراير/ شباط الجاري، علماً أن آخر جولة من هذه المفاوضات جرت بين 13-27 من شهر أبريل/ نيسان عام 2016 في جنيف، وانتهت دون التوصل إلى أيّ اتفاق.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: