انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 12 ديسمبر 2018 - 10:28
العالم الآن
حجم الخط :
كنيسة أميركية ترفع الأذان احتجاجاً على قرار ترامب


الكاتب: AZ
المحرر: AZ
2017/02/01 20:51
عدد القراءات: 228780


المدى برس/ بغداد

رُفع صوت الأذان في مدينة بوسطن بولاية ماساتشوسيتس الأميركية، إلا أنه لم يكن منبعثاً من مسجد المدينة، وإنما من كنيسة.

واختارت كنيسة المدينة، رفع الأذان تعبيراً منها على رفض قرار ترامب، منع دخول المسلمين للولايات المتحدة من سبعة بلدان ذات غالبية مسلمة.

وتجمع المواطنون بالمئات أمام الساحة المحاذية لكنيسة ترينيتي، للمشاركة في الاحتجاج والتعبير عن فرحهم بهذه الخطوة التي تعبر عن وحدة الأميركيين بغض النظر عن معتقداتهم الدينية.

وقام المسؤولون بالكنيسة بفرش السجاد في الساحة المجاورة لتمكين المسلمين من أداء الصلاة، وتناقل النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي صور المسلمين وهم يؤدون الصلاة بجانب الكنيسة، فضلاً عن نشر الحساب الرسمي للكنيسة على موقع فيس بوك، صورة للمسلمة منيرة أحمد، التي ارتدت العلم الأميركي على شكل حجاب، وهي الصورة التي تحولت إلى رمز للاحتجاجات النسائية بواشنطن الأسبوع الماضي.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: