انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الخميس, 18 يوليــو 2019 - 15:56
رياضة
حجم الخط :
مدربون يصفون مباراة العراق الأردن بالصعبة وزيكو بـ"الديكتاتور"


الكاتب: MJM
المحرر: BS
2012/11/07 09:51
عدد القراءات: 3012


المدى برس/ بغداد

يصف عدد من المدربين العراقيين، مباراة العراق والأردن ضمن التصفيات النهاية المؤهلة لكأس العالم لكرة القدم والتي ستجري في الرابع عشر من الشهر الحالي في العاصمة القطرية الدوحة، بـ"الصعبة"، محملين مدرب المنتخب العراقي زيكو مسؤولية ما ستؤول إليه نتيجة المباراة، "بسبب تزمته" بقراراته الفنية إلى درجة "التسلط والديكتاتورية".

ويقول مدرب نادي النفط ناظم شاكر في حديث الى (المدى برس) ، إن "زيكو فشل فشلاً ذريعاً في إحداث أي تغيير ملحوظ في مستوى أداء المنتخب أو حتى في طريقة لعبه، إذ مازال ينتهج أسلوب 4-3-3 من دون أي مناورات تكتيكية كما أخفق بتوظيف اللاعبين بالطريقة الصحيحة".

ويضيف شاكر أن "زيكو انكشف في مباراة الأردن الأولى وبدا لنا عاجزاً عن إجراء أي تعديلات خططية والاستفادة من المعنويات المنهارة للفريق الأردني، وكان بمقدوره الفوز عليهم في ذلك اللقاء"، مطالبا اتحاد الكرة بـ"التدخل السريع ومناقشاته في اختياراته الخاطئة التي وضعت الفريق في عنق الزجاجة خلال التصفيات".

ويعدُّ شكر أن استبعاد سبعة لاعبين أساسين من تشكيلة المنتخب التي ستلاقي الأردن من قبل المدرب زيكو "مخالف للعرف السائد في التدريب"، ويوضح أن "السائد هو لجوء المدرب إلى إحداث تبديل لاعب أو اثنين في أحد المراكز لا ان يتم استبدال نصف عناصر الفريق مرة واحدة كما فعل في مباراة اليابان".

وكان زيكو قد قرر استبعدا في لقاء الأردن المقبل اللاعبين (نشأت أكرم، ويونس محمود، وكرار جاسم، وقصي منير، فضلاً عن سلام شاكر) بداعي "الإصابة".

من جانب آخر، يرى مدرب نادي دهوك السابق صالح راضي في حديث إلى (المدى برس)، أن "مباراة أسود الرافدين مع النشامى صعبة للغاية، نظراً لجهازية الفريق الأردني الذي سيدخل اللقاء بأريحية كبيرة وبتجانس كبير بين لاعبيه".

ويقول راضي إن "سياسة زيكو أنتجت تراجعاً كبيراً في المستوى الفني والبدني للاعبي المنتخب"، محذراً من "الطريقة الخاطئة" التي تعامل بها الاتحاد مع زيكو، والتي "شجعت الأخير على افتعال مشاكل إدارية مع مستشاريه أكانت مع المدرب باسل كوركيس أم مع المدير الإداري السابق رياض عبد العباس".

ويدعو راضي إلى "تشكيل لجنة استشارية خاصة من المدربين العراقيين هدفها تقييم مستوى اللاعبين المحليين في الدوري العراقي، وتزويد المدرب زيكو بتقارير فنية مستمرة عن ابرز لاعبي الدوري"، إلا أنه يعود ليستدرك بالقول "لكن شخصية زيكو ديكتاتورية ولا يطبق إلا ما يراه هو مناسباً".

ويرجح راضي أن "تسهم المبارة الودية بين العراق وقطر قبيل المبارة الحاسمة مع الأردن برفع مستوى استعداد اللاعبين"، موضحا " كوننا سنلعب على نفس الأرض والملعب والأجواء ولتقارب المستويات الفنية بين الفرق العربية أيضاً وهي أفضل حالا من مباراة البرازيل التي لم نجن منها غير الهزيمة الثقيلة".

بدوره، يعدُّ خلف كريم مدرب نادي الطلبة (المستقيل) أخيرا أنمباراة الأردن "ستكون مبارة كسر عظم بين المنتخبين"،  ويبين أن الفريق العراقي مطالب بـ"تحقيق الانتصارات في جميع مبارياته المتبقية، أن أراد الرهان على البطاقة الثانية".

ويرجح كريم أن تأخذ المباراة "طابع الخشونة والإنذارات"، ولا يستبعد أن "يكون مدرب المنتخب العراقي لكرة القدم  هو الآخر تحت ضغط الإعلام الأردني الذي عادة ما يهاجمه بعد أية خسارة أو تعادل".

وكان المنتخب العراقي لكرة القدم قد تعادل مع نظيره الأردني بنتيجة (1 – 1)في مباراة الذهاب ضمن تصفيات المؤهلة لمونديال 2014 والتي أقيمت في ملعب عمان خلال شهر حزيران من العام الحالي.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: