انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 17 يوليــو 2019 - 14:35
سياسة
حجم الخط :
رئيس مجلس النواب
النجيفي يبحث مع الجبالي ملف المعتقلين التونسيين والأزمة السورية


الكاتب:
المحرر:
2012/11/07 13:02
عدد القراءات: 2792


المدى برس/ بغداد

أبدى رئيس الحكومة التونسية حمادي الجبالي رغبة حكومته الجادة بتطوير العلاقات مع العراق في المجال الاقتصادي، فيما بحث الجبالي خلال استقباله رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي ملف المعتقلين التونسيين في العراق.

وذكر مكتب رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي في بيان صدر اليوم الأربعاء وتلقت( المدى برس) نسخة منه، عقب لقائه رئيس الحكومة التونسية حمادي الجبالي في تونس العاصمة، أن "اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تطويرها بما يخدم المصالح المشتركة"، مبينا أن الجبالي "أبدى رغبته الجادة في إقامة علاقات متطورة بين البلدين على المستوى الاقتصادي وبما يخدم مصالح الشعبين".

وأوضح البيان أن "النجيفي والجبالي بحثا أيضا مسارات التحول الديمقراطي في العراق وتجربته في كتابة الدستور، وملف السجناء والمعتقلين التونسيين لدى العراق، والأزمة السورية وارتداداتها على المنطقة وخاصة العراق".

وكان رئيس مجلس النواب العراقي اسامة النجيفي وصل في الخامس من شهر تشرين الثاني الحالي  تونس على رأس وفد برلماني، والتقى لدى وصوله رئيس المجلس الوطني التأسيسي التونسي مصطفى بن جعفر.

وأعلن مقرر مجلس النواب العراقي محمد الخالدي، في (23 تشرين الاول 2012)، أن رئيس البرلمان أسامة النجيفي سيزور تونس مطلع شهر تشرين الثاني الحالي، في زيارة رسمية تلبية لدعوة من البرلمان التونسي.

يذكر أن العلاقات العراقية التونسية شهدت العديد من الأحداث المهمة كان آخرها، ما طالب به الرئيس التونسي المؤقت السابق فؤاد المبزع في (10 تشرين الثاني 2011)، من نظيره العراقي جلال الطالباني بإصدار عفو عن سجين تونسي كان صدر بحقه حكم بالإعدام في العراق، بعد أن تظاهر أهالي معتقلين تونسيين أمام مقر وزارة الشؤون الخارجية وسط العاصمة التونسية للمطالبة بالإفراج عنهم.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: