انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 17 يوليــو 2019 - 08:29
سياسة
حجم الخط :
منظمات مدنية تحضر لتظاهرات في ذي قار احتجاجا على الغاء البطاقة التموينية


الكاتب:
المحرر: RS
2012/11/07 17:46
عدد القراءات: 2464


اعلنت عدة جهات مدنية وسياسية في محافظة ذي قار عن التحضير لتظاهرات شعبية رافضة لقرار الغاء البطاقة التموينية الذي اتخذه مجلس الوزراء مؤخرا. وبينما طالبت تلك الجهات مجلس الوزراء بالتراجع عن قراره، هددت بالاستمرار في التظاهر والاعتصام لحين الغاء القرار.

وقال المسؤول في مؤسسة النخبة للثقافة والاعلام علي الملا في حديث الى المدى برس، اليوم الاربعاء، أن " التظاهرة التي ستلتزم بالطابع السلمي ستدعو  كذلك الى العودة للبطاقة التموينية وتحسينها"  مضيفا انه " في حال عدم الاستجابة لمطالبنا فإننا سوف نستمر بخطوات اخرى من تظاهرات واعتصامات لاننا على قناعة تامة باننا سوف نحقق ما نريد".  

واكد الملا ان "المنظمين للتظاهرة سوف يباشرون بإجراء كافة الموافقات القانونية وتوفير الحماية من قبل الاجهزة الامنية لإنجاح التظاهرة المطلبية"، مضيفا انه "من المقرر ان تنطلق التظاهرة صباح يوم الاربعاء القادم من ساحة الحبوبي وسط الناصرية".

من جهته قال التيار الوطني الديمقراطي في ذي قار ان "الاستعدادات تجري الا على قدم وساق للقيام بفعاليات شعبية قد تتوج بتظاهرة سلمية في مدينة الناصرية وتمتد الى المدن الاخرى"، واضاف بيان للتيار حصلت (المدى برس) على نسخة منه  ان" هناك تنسيقا بين عدة اطراف من الناشطين المدنيين لإنجاح الفعاليات الاحتجاجية".

يذكر ان مجلس الوزراء قرر في جلسته الـ(48)، في 6/11/2012، الغاء العمل بنظام البطاقة التموينية، واستبداله بتوزيع مبلغ (15) الف دينار لكل فرد مشمول بها اعتبارا من شهر اذار المقبل.

ويعتقد خبراء اقتصاديون ان قرار الحكومة العراقية بإلغاء البطاقة التموينية ستكون له تأثيرات سلبية على الاسر العراقية التي تعيش بمستوى خط الفقر او دونه، فضلا عن ارتفاع التضخم النقدي في الاقتصاد العراقي على اعتبار ان البطاقة كانت تمثل دعما كبيرا لأسعار المواد الغذائية في البلاد.

واعلنت وزارة التخطيط في (حزيران 2011) أن نسبة مستوى الفقر في العراق بلغت نحو 23%، ما يعني ان ربع سكان العراق يعيشون دون خط الفقر، منهم ما يقرب من 5%  يعيشون في مستوى الفقر المدقع.

وكانت وزارة التجارة قد قلصت خلال العام 2010 مفردات البطاقة التموينية إلى (5) مواد أساسية هي مادة الطحين، والرز، والسكر، والزيت، وحليب الأطفال، مؤكدة إلغاء باقي مفردات البطاقة التموينية التي يمكن شراؤها من الأسواق المحلية كالبقوليات والشاي ومسحوق الغسيل والصابون وحليب الكبار.

يذكر أن الكثير من العراقيين يعتمدون على ما تزوده بهم البطاقة التموينية في حياتهم اليومية منذ بدء الحصار الدولي على العراق في العام 1991 بعد غزوه الكويت وتقدر قيمة هذه المواد بالنسبة للفرد الواحد في السوق المحلية بنحو عشرة دولارات من دون احتساب حليب الأطفال، وذلك وفقا للأسعار في الفترة التي سبقت قرار الغاء البطاقة، في حين يتم الحصول عليها عن طريق البطاقة التموينية بمبلغ 500 دينار فقط.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: