انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 25 مايـو 2019 - 04:48
اقتصاد
حجم الخط :
الجلبي: مبيعات البنك المركزي في 2013 هي نفسها التي كانت في 2012 لكن الدينار تدهور 8 %


الكاتب: MK
المحرر: Ed
2013/04/08 12:49
عدد القراءات: 4228


المدى برس/ بغداد

أعلنت لجنة تقصي الحقائق في مطابقات تنمية صندوق العراق، اليوم الاثنين، أن مبيعات البنك المركزي خلال الأشهر الأولى من العام الحالي 2013 متطابقة تماما مع مبيعات البنك للفترة نفسها من العام الماضي 2012، وأكد ان الفرق الوحيد الذي تحقق في ظل الإدارة الجديدة للبنك هو انهيار سعر صرف الدينار مقابل الدولار بنسبة تصل إلى 8% وزيادة في التضخم.

وقال رئيس اللجنة احمد الجلبي في مؤتمر صحافي عقده بمبنى البرلمان وحضرته (المدى برس) إن "مجموع مبيعات البنك المركزي من الدولار في مزاد البنك خلال الشهر الثلاثة الاولى من العام 2013 بلغت عشرة مليارات و152 مليون دولار"، مبينا إن " مبيعات المزاد في نفس الفترة خلال العام 2012 بلغت عشرة مليارات و149 مليون دولار".

واوضح الجلبي أن "الاختلاف كان في ارتفاع اسعار الدولار في السوق الحرة مقابل الدينار العراقي اذ وصل سعر الدولار الى 1280 دينار، فيما يبيع البنك المركزي الدولار بـ1180 دينار"، لافتا الى أن "سعر الدولار في نفس الفترة من عام 2012 كان لا يتجاوز 1220 دينارا ".

وطالب رئيس لجنة تقصي الحقائق في مطابقات تنمية صندوق العراق " البنك المركزي الى كبح هذا التباين في سعر الدولار"، لافتا الى أن " استمرار هذا التباين سيتسبب في ارتفاع سعر الدولار وزيادة التضخم ".

 وقرر مجلس الوزراء العراقي في (16 تشرين الأول 2012)، تكليف رئيس ديوان الرقابة المالية عبد الباسط تركي بمهام محافظ البنك المركزي وكالة بدلا عن محافظ البنك السابق سنان الشبيبي على خلفية اتهامه بقضايا فساد مالي وإداري في البنك خصوصا في عمليات المزاد على دولار، إلا أن شيئا لم يطرأ على عمل البنك ومزاد العملة في حين شهد سعر صرف الدينار العراقي تراجعا كبيرا أمام الدولار إذ قفز من 1170 دينارا للدولار الواحد في خريف 2012 إلى 1270 دينارا للدولار الواحد في نيسان 2013.

وكان الصندوق ذكر في تقرير أصدره في (21/ 3/ 2013)عقب انتهاء مشاورات أجريت في عمان بين وفد من الصندوق ووفد عراقي برئاسة وير التخطيط علي الشكري، واطلعت (المدى برس) عليه "حدوث تحسن في القطاع المالي"، لكنه اكد أنه ما زال "بحاجة إلى جهود اكبر من قبل البنك المركزي في تنقيح أدوات السياسة النقدية وتعزيز الرقابة المصرفية، والتعجيل بإعادة هيكلة النظام المصرفي".

ودعا صندوق النقد الدولي البنك المركزي العراقي إلى "اتخاذ تدابير تدريجية نحو تحرير عرض النقد الأجنبي من خلال المزادات التي يقيمها البنك وذلك حتى لا تتكرر الاضطرابات التي تعرضت لها السوق المالية في العام الماضي".

وشدد الصندوق على أن "اقامة نظام مصرفي قومي يستوجب التخلي عن النموذج الحالي الذي تسيطر فيه البنوك الضعيفة المملوكة للدولة التي تحظى بمعاملة تفضيلية تميزها عن المصارف الخاصة"، داعيا العراق الى القيام بتقوية مؤسساته المالية العامة لضمان الكفاءة والشفافية في استخدام الإيرادات النفطية".

تعليقات القراء:
مجموع التعليقات: 1
(1) الاسم: عبدالعزيز الونداوي   تاريخ الارسال: 3/12/2014 4:46:16 PM
لماذا لا تقوم الحكومة بتعويم الدينار العراقي وجعله قابلا للتحويل بدلا من بيع ما لا يقل عن 40-50 مليار سنويا زتبقى الحكومة تراقب السوق وتحافظ على سعر صرف الدينار بتسريب الدولار للسوق حسب الحاجة ؟ تحياتي وإحترامي
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: