انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الجمعة, 31 اكتوبر 2014 - 17:25
عمليات صلاح الدين تعلن مقتل 71 عنصرا من (داعش) في بيجي وتؤكد : تحرير تكريت لن يستغرق سوى ساعات مجلس الانبار وعشائر مناهضة لـ(داعش) يرحبون بدعوة ديمبسي لتسليحهم ويطالبون بضمانات من العبادي شرطة عامرية الفلوجة: داعش يقتل جرحاه ويفخخهم لاستهداف القوات الأمنية (تجمع همرات العراق) يقدم المساعدات للنازحين شمالي بغداد ويؤكد: سننظم حملة تبرع بالدم دعماً للجيش العبيدي يلتقي بالقادة العسكريين ووجهاء العشائر في البغدادي ويطالبهم بـ"الصمود" الأمم المتحدة : مسلحون أجانب من 180 دولة يتدفقون الى العراق وسوريا للقتال الى جانب داعش نائبة عن البصرة تطالب وزير التربية بتجهيز مدارس المحافظة بالكتب وتؤكد وجود نقص بـ28 كتاباً اعتقال عشرة أشخاص يشتبه بتنفيذهم أعمالاً إرهابية في عملية أمنية جنوبي كركوك الحكومة تخصص 200 مليار دينار لمشروع توسعة مرقد الإمامين الكاظمين وتؤكد : مساحة التطوير تبلغ اكثر من مليون متر مربع الهجرة الدولية : عدد النازحين العراقيين يفوق قدراتنا وناشدنا العالم والحكومة التبرع بالأموال لتأمين احتياجاتهم
أخبار ذات صلة
لا يوجد اخبار ذات صلة..
سياسة
حجم الخط :
أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم (دولة العراق الإسلامية)
أبو بكر البغدادي: ألغينا اسمي دولة العراق الإسلامية وجبهة النصرة وأسسنا (الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام)


الكاتب:
المحرر: Ed
2013/04/09 12:15
عدد القراءات: 8592


المدى برس/ بغداد

أكد تنظيم (دولة العراق الإسلامية) التابع لتنظيم القاعدة ولأول مرة أنه بدأ بإطلاق "أسماء جديدة" على تنظيماته "تنسي الأسماء السابقة"، على الرغم من تعاطفه معها، وأكد أن (جبهة النصرة) التي تقاتل نظام الأسد في سوريا هي جزء منه وتقاتل و"تحمل الأمل بعودة الإسلام وإقامة دولة إسلامية في سوريا"، معلنا عن انصهارهما معا تحت مسمى جديد وهو (الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام).

وقال زعيم تنظيم (دولة العراق الإسلامية) أبو بكر البغدادي في تسجيل صوتي نسب له ونشر على موقع (يوتيوب) هو الأول له ولم يتسن لـ(المدى برس) التأكد من صحته " بشرى نزفها للأمة الإسلامية (...) لقد آن الأوان للإعلان لمنطقة الشام وللعالم بأن (جبهة النصرة) هي ببساطة امتاد لدولة العراق الإسلامية"، مضيفا أن "كما نعلن اليوم إلغاء اسم (دولة العراق الإسلامية) واسم (جبهة النصرة) ليتوحد التنظيمين تحت اسم جديد هو (الدولة الاسلامية في العراق وبلاد الشام)". 

وأوضح البغدادي أن "أسماء المجاميع الجهادية ليست منصوصة وليست أسماء قبلية أو عشائرية لا يمكن تغييرها بل هي اسماء إعلام اقتضت الضرورة الشرعية إيجادها بما يرتقي بالعمل الجهادي وبالإسلام وتوسعه وتحمل الأمل بالعودة "، مؤكدا أن "الأسماء الجديدة جاءت لتنسي الأسماء السابقة كـ(التوحيد والجهاد) و(مجلس شورى المجاهدين) على الرغم من تعاطفنا معها".

وشدد البغدادي على أن تنظيم (الدولة الاسلامية في العراق وبلاد الشام) "يرغب بالتحالف مع مجاميع أخرى بشرط أن تحكم البلاد ويحكم المواطنون وفقا لشريعة الله (...)".

 ويعد هذا التسجيل إذا ما صحَّ الأول الذي ينسب لزعيم (دولة العراق الإسلامية) أبو بكر البغدادي. وكانت قناة (العراقية) الفضائية شبه الرسمية بثت خبرا عاجلا، في 2/ 12/ 2012 ذكرت فيه أن "قوة من جهاز مكافحة الإرهاب تمكنت من اعتقال زعيم تنظيم القاعدة في العراق في خلال عملية أمنية نوعية نفذتها شمال بغداد"، من دون إيضاح المزيد من التفاصيل.

إلا أن (دولة العراق الاسلامية)، أصدرت بيانا في 9/ 12/ 2012 نفت فيه أن يكون أميرها ابي بكر البغدادي قد وقع في قبضة القوات الامنية العراقية، فيما توعدت رئيس الوزراء والقوات الامنية بـ"ردٍّ قادمٍ" على "افعالهم بحرائر السنة".

وكان أبو بكر البغدادي واسمه الحقيقي إبراهيم عواد إبراهيم السامرائي ويلقب بـ(ابو دعاء)، قد نصب في 16 من أيار 2010 خلفا لأبي عمر البغدادي الذي قتل مع وزير حربه أبو أيوب المصري في ضربت جوية بمنطقة الثرثار في صلاح الدين أعلنت عنها الحكومة في التاسع عشر من نيسان الماضي، وذكر بيان صادر عن تنظيم القاعدة آنذاك أنه بعد مقتل زعيم دولة العراق الإسلاميّة أبو عمر البغداديّ ووزيره الأول أبو حمزة المُهاجر، "أنعقد مجلس شورى الدّولة الإسلاميّة مباشرة لحسم مسألة إمارةِ الدّولة واتفق على تولية أبي بكر البغداديّ الحُسينيّ القرشيّ زعيما للتنظيم، وتولية الناصر لدين الله سليمان وهو أبو عبد الله الحَسنيّ القُرشيّ وزيراً أوّلا ونائباً له".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: