انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 17 نوفمبر 2018 - 09:36
اقتصاد
حجم الخط :
مول المنصور تصوير m jm
افتتاح اكبر مول تجاري في بغداد بكلفة 35 مليون دولار وهيئة الاستثمار تؤكد استمرار العمل بـ"60 مشروعا " استثماريا


الكاتب: MJM
المحرر: BS
2013/07/06 21:48
عدد القراءات: 18527


المدى برس/بغداد

افتتحت امانة بغداد، اليوم السبت، اكبر مول تجاري في العاصمة بغداد بكلفة 35 مليون دولار، واكدت أن المشروع ياتي ضمن تسعة مشاريع استثمارية لانشاء مولات تجارية عملاقة، وفي حين أكدت هيئة استثمار بغداد استمرار العمل بـ"60 مشروعا استثماريا في جميع انحاء العاصمة،بينت أن هذه المشاريع ستساهم في تقليص حجم البطالة وتفعيل الاقتصاد الوطني.

وقال امين بغداد وكالة عبد الحسين المرشدي في حديث الى (المدى برس) على هامش افتتاح مول المنصور  في منطقة المنصور غربي بغداد،إن " افتتاح هذا المول يعد خطوة مهمة للعاصمة لما يمثله من اضافة صرح جميل وجيد لها"، مبينا إن " الامانة اعطت الموافقات لشركات استثمارية  خلال السنوات القليلة الماضية على بناء تسعة مولات تجارية من ضمنها مول المنصور الذي تم افتتاحه اليوم".

واعرب المرشدي عن "امله بافتتاح بقية مشاريع المولات خلال الفترة القليلة القادمة".

من جانبه اكد رئيس هيئة استثمار بغداد شاكر الزاملي في حديث الى (المدى برس) أن " مول المنصور هو من المشاريع التي عملت  الهيئة بالتنسيق مع امانة بغداد على انجازها بالوقت المحدد"، لافتا الى أن " كلفة المشروع بلغت 35 مليون دولار وسيوفر اكثر من 2000 فرصة عمل لكلا الجنسين".

واضاف الزاملي أن " المشروع هو الاكبر الذي يتم افتتاحه في العاصمة بغداد منذ البدء باعطاء الاجازات الاستثمارية"، مشيرا الى استمرار العمل بستين مشروعا خدميا وتجاريا في عموم مناطق العاصمة بغداد".

واشار الزاملي الى أن " هذه المشاريع ستساعد على تقليص حجم البطالة وتفعيل الاقتصاد العراقي من خلال توفير الدعم له اذا ما استمر انجاز مثل هذه المشاريع".

بدوره قال المدير الاداري لمول المنصور عمار الخفاجي في حديث الى (المدى برس) إن " مساحة المول تبلغ 32 الف متر مربع ويتكون من اربعة طوابق ، مشيرا الى أن " المول يضم 170 محلا تجاري وسينما عرض متطورة حسب المواصفات العالمية".

ويحاول العراق منذ سنوات جذب رؤوس الأموال الأجنبية لتطوير اقتصاده في مجالات الصناعة خاصة النفطية منها والإسكان واستخراج النفط والغاز، وذلك لحاجته من الأموال اللازمة لتطوير البنى التحتية والإعمار، إلا أن مراقبين يؤكدون ان عدم  اهتمام الدولة بالقطاع الخاص وخلو قوانين الاستثمار فيه من ضمانات كبيرة للمستثمرين وغياب قوانين أخرى ما زالت عقبات امام تطور الاقتصاد بالشكل المطلوب.

وتوقعت وكالة التنمية الامريكية، في (3 كانون الاول 2012) أن يتصدر الاقتصاد العراقي الدول العربية خلال خمسة سنوات، مؤكدة أن العراق يمتلك جميع المؤهلات لأن يكون دولة قوية اقتصاديا.

ويعتمد العراق الذي يملك رابع أكبر احتياطيات نفطية في العالم على 95 بالمائة من موازنته السنوية على صادراته النفطية وينتج حاليا نحو مليونين و900 ألف برميل يوميا، فيما يصدر بحدود مليونين و200 ألف برميل يوميا.

 وكان مجلس الأمن الدولي صوت، الخميس، (الـ27 من حزيران 2013)، بالإجماع على قرار إخراج العراق من طائلة  الفصل السابع، بعد أكثر من عقدين من العقوبات التي فرضها بموجبه في أعقاب غزو النظام السابق للكويت في الثاني من آب 1990.

 

تعليقات القراء:
مجموع التعليقات: 1
(1) الاسم: طلال   تاريخ الارسال: 11/2/2015 8:21:31 PM
شكرن عله هل مكان الراقي واتمنه ان يلغون القرار مال عوائل بس يوم الجمعه احنه هم نشتغل واجازتنه الجمعه ويمنعون الشباب من الدخول وشكرن الكم عله هل علم ملاحضه المطعم سممنه ذاك اليوم الاكل بايت ومحمينه
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: