انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 27 يوليــو 2016 - 22:06
سياسة
حجم الخط :
زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي اعلن انسحابه من العمل السياسي
الصدر يدعو الى الاستجابة لمطالب "السنة المعتدلين" وتشكيل حكومة في أسرع وقت


الكاتب: BS
المحرر: BS
2014/06/25 18:35
عدد القراءات: 3715


 

 
 
المدى برس/بغداد
 
دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الأربعاء، الى وقف القتال لتجنب "الطائفية" وفيما طالب بالأسراع بـ"تشكيل الحكومة العراقية الجديدة" من المكونات كافة، شدد على ضرورة تنفيذها لمطالب "السنة المعتدلين".
 
وقال الصدر في كلمة له اطلعت عليها (المدى برس) عليها، "طالما حاولت التقريب بين المذاهب فصليت خلفهم وتناغمت مع مطالبهم واعني السنة المعتدلين لانتشالهم من اتباع افكار التنظيمات الارهابية التي تتبع التسنن"، متابعاً "لم يكن منهم تجاوب، وان كان بعض شيء فإنه كان خجولاً حتى وصل الامر الى ما وصل اليه".
 
واعرب الصدر عن "امله بصدور استنكار موحد من قبل سنة العراق وشيعته للتنظيمات الارهابية من هنا وهناك وان يكون ميثاقاً وعهداً بينهم"، لافتاً الى أن "زج التنظيمات الارهابية والبعثية الصدامية ممنوع وحرام في هذا الحوار".
 
وتابع الصدر أن "على الاطراف الخارجية سيما قوى الاحتلال والدول الاقليمية رفع يدها من التدخل في العراق وشؤونه"، مطالباً "بتوفير دعم دولي من الدول غير المحتلة لجيش العراق لضمان استمرار محاربة الارهاب وانهائه".
 
واكد الصدر على "عدم زج المليشيات الوقحة في معالجة الوضع الأمني كونها لها باع في تفتيت العراق وزعزعة الأمن".
 
ودعا زعيم التيار الصدري في كلمته الى الاسراع بتشكيل الحكومة الوطنية بوجوه جديدة ومن الاطياف كافة"، مشدداًَ على "ضرورة تعهد الحكومة بتلبية المطالب السلمية المشروعة لسنة العراق المعتدلين الذين عانوا التهميش والاقصاء".
 
ولفت الصدر الى ان "الاستعراض الذي قمنا به لنثبت للجميع تأهبنا واستعدادنا للقتال"، لافتاً الى ان "يهود الأمة على علم بشجاعتنا وبأسنا فلقد اذقناهم حر سلاحنا".
 
                                              
 
 
 
 
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: