انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 26 اغســطس 2019 - 03:45
سياسة
حجم الخط :
عناصر من سرايا السلام في مبنى ناحية امرلي بعد فك الحصار عنها
البو نمر تؤكد وصول "سرايا السلام" الى حديثة لمساندتها ومجلس الأنبار ينفي علمه باتفاق الصدر والعشائر


الكاتب: BS ,MJ
المحرر: BK ,BS
2014/11/07 09:24
عدد القراءات: 5785


 

المدى برس/ بغداد

أكدت عشيرة البو نمر، اليوم الجمعة، أن أكثر من ثلاثة آلاف مقاتل من "سرايا السلام" التابعة للتيار الصدري، وصلوا إلى الأنبار لمساندة العشائر في التصدي لتنظيم (داعش)، في حين نفى مجلس المحافظة علمه باتفاق العشائر مع التيار الصدري بهذا الشأن.

وقال خلف النمراوي، من شيوخ عشيرة البو نمر، في حديث إلى (المدى برس)، إن "أكثر من ثلاثة آلاف مقاتل من سرايا السلام التابعة للتيار الصدري، وصلوا في،(الخامس من تشرين الثاني 2014 الحالي)، إلى قضائي هيت وحديثة، غربي الأنبار، لمساندة عشيرة البو نمر في حربها ضد تنظيم داعش"، مشيراً إلى أن "شيوخ عشيرة البو نمر التقوا بقادة تلك السرايا لإطلاعهم على الأوضاع الميدانية بالمنطقة، تمهيداً لبدء عملية التصدي لداعش في اليومين المقبلين".

وأضاف النمراوي، أن "أبناء العشيرة يتطلعون لوضع يدهم بيد أشقائهم من أبناء التيار الصدري في سرايا السلام، لدحر عصابات داعش الإرهابية، وتحرير الأنبار منها بعد أن استباحت الحرمات وقتلت الشباب وشردت النساء والأطفال"، مبيناً أن "عشيرة البو نمر تترقب قيام الحكومة الاتحادية بتسليحها وتجهيزها للبدء بعملية تطهير مناطقها من الإرهابيين".

من جهته قال  نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار، فالح العيساوي، في حديث إلى (المدى برس)، إن "المجلس لا يعمل أي تفاصيل عن لقاء عشائر الأنبار مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أو وصول طلائع سرايا السلام إلى المحافظة"، مضيفاً أن "المجلس سمع عن ذلك اللقاء عن طريق الإعلام، وأن شيوخ عشائر الأنبار كانوا مجتمعين في الرمادي، ولا يعلم أحد منهم عن ذلك اللقاء وما تمخض عنه من اتفاق". 

ونفى العيساوي، "وصول تعزيزات عسكرية إلى المحافظة"، مؤكداً أن "الحكومتين المحلية والاتحادية تنسقان لوضع خطة لتحرير الأنبار".

وكان نائبان عن اتحاد القوى الوطنية، كشفا، في،(الخامس من تشرين الثاني 2014 الحالي)، عن وجود اتفاق بين عشائر الأنبار وزعيم التيار الصدري، على إرسال ألفي مقاتل من سرايا السلام التابعة للتيار، للمشاركة بعملية تحرير قضاء هيت من داعش.

يذكر أن تنظيم (داعش) أعدم، في،(الـ29 من تشرين الأول 2014)، في منطقة حي البكر، وسط قضاء هيت (70 كم غرب الرمادي)، 40 عنصراً من الشرطة ومن مقاتلي عشيرة البو نمر رمياً بالرصاص، فيما أعدم التنظيم في(ثلاثين من تشرين الأول 2014)، 30 مقاتلاً من عشيرة البو نمر رمياً بالرصاص، في ناحية الفرات التابعة لقضاء هيت.

وكان آمر فوج طوارئ ناحية البغدادي العقيد شعبان برزان العبيدي، أعلن في وقت سابق من اليوم الخميس، عن بدء قيادة عمليات الأنبار بتسليح مقاتلي عشيرة البو نمر و"الحشد الشعبي" استعداداً لـ"تطهير" قضاء هيت، والنواحي التابعة لها من تنظيم (داعش)، وفيما أكد أن عملية التسليح تتم بإشراف كبار الضباط، بين أن الساعات القليلة المقبلة ستشهد عملية عسكرية "كبرى" ضد التنظيم في هيت.

يذكر أن تنظيم (داعش) يسيطر على مناطق واسعة من محافظة الأنبار، ومركزها مدينة الرمادي،(110 كم غرب العاصمة بغداد)، وأن القوات الأمنية والعشائرية تحاول التصدي له حالياً.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: