انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الجمعة, 22 مـارس 2019 - 11:16
سياسة
حجم الخط :
رئيس مجلس النواب سليم الجبوري
الجبوري يرد على شريط فيديو بثه وزير الدفاع ويعتزم مقاضاة العبيدي


الكاتب: HH
المحرر: HH
2016/08/13 17:38
عدد القراءات: 1752


المدى برس/ بغداد 

رد رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، اليوم السبت، على شريط فيديو نشره وزير الدفاع لشخص يتهم رئيس البرلمان بالتخطيط لتنفيذ عمليات انتحارية وقضايا فساد بالتنسيق مع بعض النواب، ووصف تلك الاتهامات بـ"الاكاذيب والافتراءات"، وفيما اشار إلى أن الشخص لازال محتجزا لدى القوات الامنية بتهمة "الاخبار الكاذب والشهادة الزور"، أكد عزمه رفع دعوى قضائية ضد وزير الدفاع خالد العبيدي وضباط كبار في الوزارة. 

وقال المكتب الاعلامي لرئيس مجلس النواب سليم الجبوري في بيان تلقت،(المدى برس)، نسخة منه، إن "بعض مواقع التواصل الاجتماعي تناقلت شريطا مصورا يظهر شخصا أخفيت ملامحه في مكتب وزير الدفاع وهو يتحدث عن ادعاءات وأكاذيب لا تختلف كثيرا عما سمعناه وشاهدناه سابقا".
 
وأضاف مكتب الجبوري، أنه "وبهذا الصدد نود ان نبين للرأي العام ما يلي ان الشريط اعلاه مليء بالاكاذيب والافتراءات والتي اقلها ان رئيس مجلس النواب لا يمتلك اي مكتب في محافظة ديالى، أضافة الى أن التسجيل مضى عليه أكثر من أسبوع وقد ارسله وزير الدفاع الى القضاء كوثيقة إدانة لرئيس مجلس النواب الدكتور سليم الجبوري"، مشيرا إلى أن "الجهات القضائية المختصة قامت على إثر ذلك باستدعاء الشخص الموجود في الشريط لتدوين أقواله بشكل رسمي".
 
وتابع مكتب الاعلامي رئيس مجلس النواب أنه "حال مثول الشاهد امام السيد قاضي التحقيق انهار الشاهد واعترف بأنه قد لُقِّن الكلام الذي تحدث به في الشريط من قبل وزير الدفاع وعدد من الضباط الكبار في الوزارة والذين ظهر بعضهم في التسجيل المصور كما اعترف الشاهد أنه تلقى وعودا بمنحه مبالغ مالية كبيرة وتعيينات في الوزارة له ولأقاربه مقابل ذلك"، لافتا إلى أن "الشخص المذكور ما يزال محتجزا لدى الأجهزة المختصة بتهمة الإخبار الكاذب والشهادة الزور".
 
وعد المكتب الاعلامي لرئيس البرلمان، أن "ما جرى اليوم يعد امتدادا لسلسلة المخالفات القانونية والافتراءات والادعاءات التي يراد منها تضليل الرأي العام"، لافتا الى ان "رئيس مجلس النواب سليم الجبوري بصدد إقامة دعوى قضائية ضد وزير الدفاع وعدد من الضباط الكبار في الوزارة واتباع السبل القانونية في ذلك".
 
وكان المكتب الاعلامي لوزير الدفاع خالد العبيدي نشر على صفحته في موقع التواصل الاحتماعي (الفيسبوك)، اليوم السبت، مقطع فيديو يظهر فيه شخص اخفيت ملامح وجهه يجلس امام وزير الدفاع وبعض الضباط، ادعى انه موظف في احد المصارف في محافظة ديالى تلقى مبالغ مالية من النائبة عالية نصيف للتعاون مع اشخاص في مكتب رئيس مجلس النواب سليم الجبوري لتطويع بعض الاشخاص في وزارة الدفاع مقابل تجنيدهم في تنفيذ عمليات انتحارية تستهدف العبيدي، إضافة الى التخطيط لسرقة احد المصارف، وطلب الشخص الذي ظهر في مقطع الفيديو الحماية من وزير الدفاع كونه معرض للتهديد من قبل اشخاص مرتبطين برئيس البرلمان.

وكان وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي نفى، اليوم السبت،(13 اب 2016)، "تقديم شاهد زور الى القضاء"، واتهم "فاسدين بافتراء ذلك ضده"، فيما هدد بكشف "الحقيقة اليوم بالصوت والصورة ومن دون رتوش".

يشار إلى أن جهات سياسية اتهمت خلال الايام الماضية، وزير الدفاع خالد العبيدي بـ"الاستعانة" بشاهد زور لتثبيت اتهاماته لرئيس مجلس النواب سليم الجبوري وعدد من النواب.

يذكر أن وزير الدفاع، خالد العبيدي، وجّه خلال جلسة استجوابه في مجلس النواب، في (الأول من آب 2016 الحالي)، اتهامات إلى رئيس مجلس النواب، سليم الجبوري وأعضاء البرلمان محمد الكربولي ومثنى السامرائي والنائب السابق حيدر الملا بـ"مساومته على تعيينات ومحاولة تمرير عقود فاسدة"، مما دفع الجبوري إلى مغادرة جلسة البرلمان قبل أن يعود إليها مهدداً باللجوء إلى القضاء الذي برأه من تلك التهم.

 
 

 


  
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: